الأعشاب الطبية

من قديم الزمن وتستخدم الأعشاب فى علاج الأمراض والمشكلات الصحية او الحصول على اقل الخسائر, وقد برع فى هذه الأمور اجدادنا القدماء قبل ظهو العلم الحديث واكتشاف الأدوية والعقاقير الحديثه ,حيث انهم كانوا يستغلون جميع اجزاء النبتة جذورها وسيقانها واوراقها وعصارتها وطلعها والثمار الناتجه منها, حيث يمتلك كل جزء منهم وميزه معينة تجعله فعال لأداء وظيفه معينه.

فبعض الأعشاب تستخدم للتعقيم لحفظ الأطعمه مثل الثوم والزعتر والبصل, والمهدئة للتشنج مثل الزعرور والبابونج والزيزفون ومنها ما هو المهدئ للأعصاب مثل الحبق والمردقوش,

والغنية بالكالسيوم وفيتامين "ج" كالقراص، والطاردة للديدان كالشيبة والرمان، والمسهلة للمعده كالصبار والشعير والعسل.

وكل هذه الأنواع من الأعشاب تم تأكيد فاعليتها واختبار صلاحيتها من قِبل العلماء والأطباء لذلك فهى آمنه للإستخدام ,ولكن يجب الحذر واستشاره طبيب قبل البدأ فى استعمالها عشوائياً حتى لا تنقلب اضرارها على الأنسان.

فوائد الأعشاب الطبية

من اهم فوائد الأعشاب الطبيعية والتى تستخدم فى التداوى من الأمراض والحفاظ على الصحة,انها لا تحتوى على أى مواد كيميائية هذا يعنى انة ليس لها اي اضرار جانبية تؤثر على صحه الانسان,,حيث تدخل حديثاً فى تصنيع الكثير من العقاقير , ولذلك يمكن استخدامها فى اى وقت وتناولها مع الطعام المنزلى فى الوجبات الاساسيه ايضاً.

وتقوم ايضاً بعلاج المشكلات المزمنه مثل اضطراب الامعاء وسوء الهضم وعلاج امراض الكلى والسكري دون تدخل خارجى من الطبيب سواء بالكشف او إجراء عملية جراحيه.

ومعظم الأعشاب الطبيه هى نباتات طبيعيه غير مكلفه وسهله الحصول عليها وسهله فى التعامل معها وتناولها, ويمكن الحصول على افضل نتيجه من معظم هذه الاعشاب عن طريق الغليان وشربها مرات متزامنه فى كل يوم او بعضها بالخلط معاً والتدليك اذا كان المرض سطحياً ويمكن الحصول عليها من اماكن العطاره او مراكز متخصصه للطب البديل.

ويمكن استخدام اكثر من نوع اعشاب طبيعيه فى نفس الوقت لعلاج أكثر من مشكله فى الجسم .

بعض انواع الأعشاب الطبية

يوجد الكثير من الأعشاب الطبيعيه التى تم اكتشافها على مر العصور والتى تعد من اكبر مصادر العلاج فى كل مكان وسنري بعضها وكيفيه التعامل معها فيما يلى:

زيت زهرة الربيع

يستخدم زيت زهره الربيع فى علاج مرض الأكزيما التأتيبية وهو نوع من التهابات الجلد والتي تسبب حكه شديده لجسم الإنسان مما تسبب له الأحمرار وتصل الى الخدوش والألتهابات ، وعاده مايبدأهذا المرض فى الظهور عند الأطفال من سن 6 او7 سنوات حيث تسبب الكثير من المشاكل النفسيه والجسديه من قله نوم وارق وعدم الثقه بالنفس او احمرار البشر والم شديد.

ولكن بعد مرحله البلوغ لدى الأطفال قد تتلاشى الأكزيما التأتيبية,وفى مرحله الصغر قد يصف الأطباء بعض الأدويه المساعده لتخفيف الألم والقضاء على المرض مثل الكريمات او مضادات الألتهاب ولكن زيت زهره الربيع يعمل كماده فعاله وسريعه عن هذه الكريمات فيمكن استخدامه بصوره جانبيه للأدويه لانها تقلل من الآثار الجانبيه.

الشمر

له اهميه كبيره جدا فى التداوى ,وله اسماء عده منها : السنوت و البسباس  و الحبة الحلوة و حبة الحلاوة العربية و الشمرة و الرازيانج .

ويكثر وجودها او اماكن نموها فى مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط وحوض البحر الأسود

 حيث يمتلك الكثير من الفوائد لجسم الأنسان وعلاج الكثير من الأمراض منها:

علاج السعال والاحتقان، وعلاج الربو وأمراض الجهاز التنفسي ويساعد فى زياده انتاج اللعاب والقضاء على البكتيريا مما يتسبب فى انعاش الفم والقضاء على الروائح الكريهة وعلاج سوء التنفس.

كما ان بذور الشمر تعمل على حمايه الكبد من الإصابه بالسرطان والقضاء على الإنزيمات الضارة التى قد تصيبة او تؤثر على وظائفة .

ويدخل ايضاً فى تحسين مظهر الجلد ويعمل على شدة وزيادة  قوته ونعومتة  ويعطى البشره مظهراً نضراً ولامع.